قصة ستجعلك تفكر في الصبر.

قصة ستجعلك تفكر في الصبر.

    في عيد ميلادي ال ٣٤ كان فرح بنت خالتي الصغيرة.. لما روحت الفرح بسلم على خلاتي وقرايبي فجات خالتي بتقولي كل سنة وانتي طيبة و.... فانا قاطعتها بكل مرح وهزار وقولتلها والسنة الجاية ابقى مع عريسي.. يسمع منك ربنا!

    قالتلي عريس ايه بقى انتي لسة عندك امل خليكي في شغلك ومستقبلك وارضي بنصيبك..! دي كانت اخر عروسة في العيلة خلاص هنبدأ نجوز الأحفاد!

    في عيد ميلادي السنة اللي بعدها كنت مع أجمل راجل في الدنيا.. اعتقد اني لو كنت اتجوزت في سن صغير عمري ما كنت هقابل راجل بمواصفاته وحنين.

     تميت الأربعين وربنا مرزقنيش بأولاد .. كان عندي امل غريب اني هبقى أم.. وكنت بفرح اوي لما حد يقولي ربنا يرزقك الذرية الصالحة.. بس لسبب ما مبقتش اسمع الدعوة دي خالص..!
    وكأن الناس يأست بالنيابة عني.. في اَي مناسبة ولادة حد جديد من العيلة يتمنوا للكل الذرية ويجو عندي ويقولولي "ربنا يرزقك عمرة ياحبيبتي.." 

    حتى الامل اللي دعوة بسيطة ممكن تخلقه جوايا كانوا بيستكتىروه عليا..!

    لما روحت لبنت خالتي قولتلها صاحبتي قالتلي على دكتور كويس اعمل عنده طفل انابيب.. اتريقت عليا وقالتلي كلمة كسرت نفسي أوي وقتها.. قالتلي "ولاد الكبر يتامى".. كنتي عملتيها زمان انما دلوقتي سافري واستمتعي بفلوسك احسن لك!

    رغم ان كلامها اثر فيا الا اني صدقت الامل اللي جوايا وعملت العملية وربنا رزقني بأحلى توأم في الدنيا.. وإداني معاهم صحة ونشاط مكانوش عندي في العشرينات..
    من جمالهم نسوني وجع سنين الحرمان..!

    الموضوع من طرف حنان فارس