موجود: الموقع الاخباري الأصدق في مصر | Mawgoud موجود: الموقع الاخباري الأصدق في مصر | Mawgoud
اخبار

آخر الأخبار

اخبار
جاري التحميل ...

الواقعة ليست إنتحار ! أسرار صادمة حول مذبحة فيلا الرحاب !


مذبحة فيلا الرحاب، عنوان عريض لواقعة شهدتها منطقة الرحاب نتج عنها مقتل أسرة بأكملها، بطلها رجل أعمال قام بقتل زوجته وأولاده الثلاثة بمسدسه غير المرخص، وبعدها قام بقتل نفسه، بسبب صدور أحكام قضائية ضده تتهمه بالنصب عقب استيلائه على مبالغ مالية ضخمة من عدد كبير من المواطنين.

وعثرت أجهزة الأمن على جثة المقاول بجواره السلاح المستخدم في مكتبه، وجثمانا زوجته ونجلته كل منهما مصابة بطلقتين في غرفة "الريسبشن"، وجثة أحد نجليه مصابًا بطلقة نارية في المطبخ، والآخر مصابا بطلق ناري وملقي في غرفة النوم.

إلا أن هناك عدة أسرار صادمة تدور حول تلك الواقعة ... تعرف عليها الأن !

المكالمة القاتلة


أول تلك الأسرار ما بينته التحريات، حيث كشفت تحريات المباحث، عن أن المقاول الذى لقى حتفه مجزرة الرحاب، تلقى اتصالا هاتفيا منذ 3 أيام من أحد الأشخاص، يطالبه برد أمواله، إلا أنه هدد بالانتحار بسبب عجزه عن السداد.

الواقعة ليست إنتحار


أما ثالث الأسرار يتعلق فيما أن كانت الواقعة تتمثل في انتحار رجل الأعمال أم أن هناك جاني قتل جميع أفراد الأسرة ثم افتعل بطريقة ما فكرة انتحار الرجل ليبين أنه قتل أفراد أسرته ثم إنتحر.

وفي هذا الصدد، علق اللواء مجدي البسوني، الخبير الأمني، على حادث مذبحة فيلا الرحاب، قائلا: "فكرة انتحار رجل الأعمال بعد مقتل أسرته كما أشيع في البداية أمر غير منطقي، بسبب إصابة رجل الأعمال بطلقتي في الجبهة والأنف "، لافتًا إلى أن أي منتحر لا يمكنه أن يضرب نفسه بطلقتين، وهذا يعني وجود شبهة جنائية.

وتابع "البسيوني"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "90 دقيقة"، المذاع على فضائية "المحور"، أن قتل الأسرة كلها يعني أن هناك شخص ما قريب من الأسرة هو من قام بهذه الواقعة، وقد يكون هناك أكثر من شخص شارك في هذه العملية.

وأشار إلى أن هناك رسائل على الموبايل تهدد رجل الأعمال، وهذا يعني احتمالية قيام أحد الدائنين بقتله.

الوفاة منذ أيام


ثاني الأسرار أن الواقعة حدثت قبل بلاغ الشرطة بأيام، حيث وأوضح فريق معاينة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة وبإشراف المحامى العام الأول لنيابات القاهرة الجديدة المستشار أحمد حنفى، أن الجثث وجدت فى أماكن متفرقة بالمنزل، والوفاة كانت منذ أيام وليس في اليوم الذي تلقت فيه الأجهزة الأمنية البلاغ، وتم نقلهم لمشرحة زينهم لتشريحهم، لكشف الأدلة والتحريات وتفريغ الكاميرات.

وضع الزوجة في الجريمة


أما السر الرابع يتمثل في وضع الأم في مسرح الجريمة، حيث وجدت الزوجة تجلس وبيدها التابلت الخاص بها، والأبناء كل واحد فى مكان منفصل ما يدل على عدم وجود أى سابق إنذار للجريمة من قبل الفاعل، ولا يوجد حالة من الدفاع عن النفس بعد سماع دوى الطلقات، خاصة وأن الأبن الأكبر يتمتع بجسد رياضى ممشوق.

عن الكاتب

محمد بدوي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...